دشن أمير منطقة القصيم الدكتور فيصل بن مشعل خلال زيارته لمحافظة عيون الجواء يومنا هذا، عددا من المشروعات بالمحافظة، تجاوزت 600 مليون ريال، بحضور وكيل إمارة المنطقة الدكتور عبدالرحمن الوزان، وعدد من مديري الإدارات الحكومية في المنطقة.

وفور وصوله لمقر الحفل المقام بميدان الاحتفالات بالمحافظة بدأ الحفل الخطابي بآيات من الذكر الحكيم، ثم ألقى محافظ عيون الجواء محمد العساف كلمة رحب فيها بأمير المنطقة ورعايته لهذه المناسبة.

إثر ذلك قدم عرض مرئي عن محافظة عيون الجواء وما تحتويه من مميزات تراثية وتاريخية مثل صخرة عنترة بن شداد، والقرية التراثية القديمة، والآبار القديمة والمشاقيق التي تعد من العجائب، وما نالته من تطور ملحوظ ومميز، حتى أصبحت مقصدا للزوار لما تحتويه من مرافق بلدية وحدائق مميزة.

عقب ذلك قدم أهالي محافظة عيون الجواء كلمة ألقاها نيابة عنهم المهندس خالد المطلق أوضح فيها أن محافظة عيون الجواء تزخر برجال أكفاء خدموا الوطن ووقفوا مع المؤسس في توحيد المملكة، وكانت لهم اليد بعد الله في بسط الرخاء والاستقرار.

بدوره دشن أمير القصيم حزمة من المشروعات التنموية في محافظة عيون الجواء بقيمة إجمالية بلغت 600662530 ريالا، حيث شملت مشروعات صحية بتكلفة إجمالية بلغت 215.917.9920 ريالا، ومشروعات بلدية بلغت 77.160.898.65 ريالا، منها ترميم الديرة القديمة، وسفلته وإنارة وأرصفة، ومشروعات للمياه والصرف الصحي بالمحافظة 207.605.018 ريالا، ومشروع الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم بتكلفة 3.000.000 ريال، ومشروع إسكان محافظة عيون الجواء بتكلفة إجمالية بلغت 69.328.474 ريالا، بعد ذلك قدم أوبريت إنشادي بهذه المناسبة.

وأكد الأمير الدكتور فيصل بن مشعل أن هذه المحافظة الغالية تشكل لؤلؤة من العقد الفريد بين محافظات المنطقة، ناقلا مشاعر المحبة والتقدير من قائد هذه البلاد المباركة العاهل السعودي وولي عهده الأمين لأهالي محافظات ومراكز المنطقة، مبينا أن هذه الزيارة الملكية وتدشين المشروعات بعشرات المليارات ما هي إلا دليل قاطع على اهتمام القيادة بأبنائها لمواصلة المسيرة نحو تحقيق الطموحات المنشودة، مشيرا إلى أن هذه البلاد حباها الله برجال أوفياء من أبناء الوطن وقامت بتكاتفهم مع مؤسسها الملك عبدالعزيز – رحمه الله -، تحت شعار التوحيد وتحكيم كتاب الله وسنة رسوله وخدمة الحرمين الشريفين.

وأكد أن المحافظة تعد من المواقع المتميزة في المنطقة وتستحق مزيدا من الأفكار لتعزيز الاستثمار بها ووضع رؤوس الأموال لتنمية وتعزيز الجانب التسويقي بها لما تمتلكه من مواقع تاريخية وسياحية ومساحات، مباركا للجميع تدشين المشروعات التنموية بأكثر من 600 مليون ريال، مقدما شكره للجهود المبذولة.