تستأنف يومنا هذا مباريات الجولة التاسعة من دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين بلقاء وحيد يجمع الأهلي صاحب الأرض والجمهور ووصيف الدوري برصيد 19 نقطة بفريق القادسية صاحب المركز ما قبل الأخير بأربع نقاط، وذلك على ملعب «الجوهرة».

ويدخل الأهلي مواجهة يومنا هذا طامعا في خطف النقاط الثلاث ومواصلة مطاردة الهلال من أجل تضييق الفارق النقطي بعد الفوز المهم والمعنوي الذي حققه أمام النصر في الجولة السابقة، إذ يشكل الثنائي تفاريس ديجانيني وعمر السومة إضافة قوية لهجوم الأهلي في خارطة المدرب الأرجنتيني بابلو غويدي الذي يعمد دوما لطريقة البناء من الخلف في ظل وجود الثنائي نوح الموسى والبرازيلي باولو دياز والمصري عبدالله سعيد، إضافة للنجم الصاعد عبدالرحمن غريب، أحد الاكتشافات الأهلاوية هذا الموسم.

في الجانب الآخر تختلف طموحات القادسية، حيث يسعى المدرب الوطني عبدالعزيز البيشي الذي حل موقتا بعد إقالة الصربي الكسندر ستانوجيفتش للنجاح في أول مهمة والخروج بالفريق من دائرة الخسائر المتلاحقة التي تعرض لها أخيرا، وكان آخرها أمام متصدر الدوري الهلال. ومن المنتظر أن ينهج البيشي أسلوب إقفال المنافذ الدفاعية أمام هجوم الأهلي، واللعب على طريقة الارتداد السريع واستغلال سرعة الثنائي البرازيلي بيسمارك وإيلتون خوسيه الذي يتميز بالتسديد المباشر، مع بقاء هارون كمارا كرأس حربة وحيد في الهجوم القدساوي.

برناوي وفلاتة: بداية التصحيح

واخبر لاعب فريق القادسية ياسين برناوي إن الفريق القدساوي واجه ظروفا صعبة تسببت في تراجع النتائج في المباريات الأخيرة، و»الحظ لم يخدمنا في كثير من المباريات، ونحن بحاجة لمساندة الحظ للخروج من عنق الزجاجة. وجدول المباريات لم يخدمنا أيضا، لأننا لعبنا ضد خماسي الصدارة في البداية. والكل يعرف صعوبة مواجهات الفرق التي تنافس على الصدارة في البداية».

وشدد عدنان فلاتة على أهمية تجاوز مرحلة النتائج السلبية التي يمر بها الفريق في الوقت الحالي، وتابع «نعرف أنه تنتظرنا مهمة صعبة أمام الأهلي على ملعبه ووسط جماهيره، لكننا سنسعى لبذل كل ما بوسعنا لتحقيق نتيجة إيجابية لإيقاف نزيف النقاط. وأمام الأهلي سنتحلى بالواقعية، وسنضاعف من تركيزنا حتى نتفادى الأخطاء وسنتماسك دفاعا وهجوما حتى نتفادى الخسارة، ومن ثم تحقيق نتيجة إيجابية».