وجهت الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة فرق التفتيش ومختبرات قياس جودة الهواء لقياس مستوى التلوث وتقديم التقارير اللازمة المعنية بالحريق الذي نشب في مردم جدة الجديد بالجزء المتعلق بإطارات السيارات، مما نتج عنه تلوث الهواء جراء احتراق المطاط الصناعي وانبعاث غاز أول أكسيد الكربون، ومعادن ثقيلة وجزيئات صغيرة تؤثر على الجهاز التنفسي.

وأهابت الهيئة بالجهات المختصة سرعة اتخاذ الإجراءات البيئية المناسبة بتأهيل مردم جدة بما يتناسب مع الأنظمة والاشتراطات البيئية المنصوص عليها في النظام العام للبيئة في المملكة، وإعداد دراسة شاملة بخصوص ذلك لتجنب الأضرار البيئية مستقبلا من المردم.