أكد رئيس الهيئة العامة للطيران المدني عبدالحكيم التميمي، على أهمية البنية التحتية من مطارات وطرق ومواصلات، والتي تعد من أكبر المجالات في الإنفاق الحكومي بالمملكة، مشيدا بما تشهده منطقة مكة من مشاريع كبرى، حيث تعد من أكبر مناطق المملكة في الوقت الحالي من حيث حجم المشاريع.

وبين التميمي خلال حديثه في مؤتمر إعمار منطقة مكة المكرمة أن الدولة تهدف إلى فتح باب الحج والعمرة حسب رؤية المملكة 2030، حيث ستصل إلى (30) مليون معتمر.

كما أعلن على هامش جلسة (دور النقل في تنمية المنطقة) أن الافتتاح الأولي والتشغيل التجريبي لمطار الملك عبدالعزيز الدولي الجديد بمحافظة جدة سيكون في مايو 2018.

وتحدث رئيس الهيئة العامة للطيران المدني «هذا الملتقى المميز يعكس واقع ما نشهده في بلادنا الحبيبة من تطور وازدهار بقيادة قائد مسيرتنا العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين، وما نشهده يومنا هذا من حراك حكومي مميز وبرامج تنموية كبيرة نحو هدف واحد لنا جميعا وهو تحقيق رؤية المملكة 2030، هو حافز دائم لنا كمسؤولين على الإنجاز والتطوير والتغيير للأفضل».

وأشار التميمي، إلى أن النقل الجوي يعتبر الوسيلة المفضلة للحجاج والمعتمرين من داخل المملكة ومن خارجها، حيث وصل عدد الحجاج القادمين عن طريق الجو لعام 2017م (1.648.906) حجاج، بينما وصل عدد المعتمرين القادمين عبر الجو لعام 2017م (5.664.208) معتمرين، لافتا إلى أن مشروع مطار الملك عبدالعزيز الدولي الجديد يعد مشروعا ضخما وعملاقا، حيث يشتمل على صالات سفر بمساحة (810) آلاف م2، ويحتوي على (200) كاونتر لإنهاء إجراءات السفر، و(80) كاونتر خدمة ذاتية، إضافة إلى أن عدد الطائرات الممكن استقبالها في وقت واحد (70) طائرة متصلة بالصالة، و(28) طائرة متصلة بالساحات.

كما أكد خلال حديثه في المؤتمر إلى أهمية مطار الطائف الدولي الجديد الذي سيكون مساندا لمطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة، حيث إن الهيئة أسندت مطار الطائف الجديد إلى القطاع الخاص، وسيؤمن المطار الجديد بعد افتتاحه تجربة مريحة للزائرين والحجاج والمعتمرين، ومن المتوقع أن يفتتح في ديسمبر 2020.

كما نوه التميمي إلى اتفاق الهيئة العامة للطيران المدني مع المطور الجديد لمطار الطائف الدولي على تطوير الصالات الحالية، وذلك لاستيعاب الحجاج والمعتمرين، مضيفا أن الموسم المقبل سيشهد استقبال جزء أكبر من الحجاج والمعتمرين القادمين إلى المملكة عن طريق مطار الطائف الدولي.